جهود كبيرة لإدراج فن كناوة ضمن لائحة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو

جهود كبيرة لإدراج فن كناوة ضمن لائحة التراث الثقافي غير المادي لليونسكو

وكالة المغرب العربي للأنباء 2019-06-23 20:28:54

تم تسليط الضوء، يوم الخميس بالصويرة، على الجهود التي يبذلها المغرب منذ سنوات لإدراج فن كناوة ضمن لائحة التراث الثقافي غير المادي للبشرية لليونسكو.

وأكد المنظمون، خلال لقاء مع المعلمين الكناويين قبيل انطلاق النسخة الثانية والعشرين لمهرجان كناوة وموسيقى العالم (من 20 إلى 23 يونيو الجاري)، على أهمية إدراج هذا التراث العريق، الذي يجسد تجذر المملكة في إفريقيا، على لائحة اليونسكو.

وأشاروا إلى أن الأمر يتعلق بتتويج جديد للتراث الوطني بشكل عام وموسيقى كناوة على وجه الخصوص، التي تشكل تراثا موسيقيا عالميا وإنسانيا ورمزيا للعيش المشترك في إطار التنوع العرقي والثقافي بالمغرب، مبرزين أهمية هذا التتويج المقبل في تعزيز تدويل هذا التراث.

وذكروا، من جهة أخرى، بأن اللجنة التابعة لليونسكو ستقرر، خلال الاجتماع السنوي الرابع عشر المقرر عقده في دجنبر المقبل في بوغوتا (كولومبيا)، في مسألة إدراج فن كناوة على لائحة التراث الثقافي غير المادي للإنسانية، مشيرين إلى أن الأمر يتعلق بخطوة مهمة جدا في تاريخ هذا التراث.

وأشاد مختلف المتدخلين بالعمل الذي تم القيام بها لتسليط الضوء على فن كناوة والتعريف به على نطاق عالمي، مشيرين إلى أن كناوة، كفن وثقافة وتراث، تستحق إعلانها كإرث عالمي للإنسانية جمعاء، والترويج لها وحمايتها لفائدة الأجيال الصاعدة.

على صعيد آخر، أكد المنظمون على الدور الذي يضطلع به مهرجان كناوة وموسيقى العالم في الترويج لهذا التراث العريق خارج الحدود، وإعادة الاعتبار لجميع المعلمين الذين قدموا الكثير لهذا التراث الأصيل.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أبرزت السيدة نائلة التازي عبدي، منتجة مهرجان كناوة وموسيقى العالم، الضوء على الجهود المبذولة من طرف العديد من المتدخلين، وهم الدولة، من خلال وزارة الثقافة، وكذا الفاعلين في المجتمع المدني نجاح هذا الترشيح، مشددة على زيادة تعبئة المعلمين الكناويين للنهوض بهذا التراث.

وأشارت إلى أن إدراج تراث كناوة ضمن لائحة اليونسكو هو مسؤولية الجميع، مضيفة أنه سيتم قريبا تنظيم يوم دراسي للتركيز بالتفصيل على عملية إدراج كناوة باعتباره تراثا ثقافيا غير مادي للبشرية، والمزايا التي يمكن أن يوفرها هذا الاعتراف من حيث تعزيز واستدامة هذا الفن العريق وكذا تعزيز عالميته.

كما نوهت السيدة التازي بالمشاركة المتميزة لـ 32 من المعلمين الكناويين في هذه النسخة الجديدة من مهرجان كناوة الذي يعد بالفعل بحفلات مذهلة ولحظات جميلة من البهجة.

share post