بلافريج: الحكومة تتعامل مع المدرسة العمومية بالبوادي كنوع من “الصدقات”

بلافريج: الحكومة تتعامل مع المدرسة العمومية بالبوادي كنوع من “الصدقات”

عزيز سدري 2019-07-23 20:01:15

صوت كل من مصطفى الشناوي، وعمر بلافريج، نائبا فيدرالية اليسار الديمقراطي، المعروف اختصارا بـ”FDG” بمجلس النواب، أمس (الاثنين)، على “فرنسة التعليم”، وذلك بإقرار مشروع قانون الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، وفي مقابل ذلك اعترضا النائبان على خوصصة التعليم، ووصف عمر بلافريج طريقة عمل الحكومة مع المدرسة العمومية، وبالأخص في المداشر والقرى كنوع من دفع “الصدقات”.

وقال عمر بلافريج النائب البرلماني عن “فدرالية اليسار”, “إن الحكومة تتعامل بغموض تام مع المدرسة العمومية، على عكس القطاع الخاص الذي تدافع عنه باستماتة، مؤكدا أن القطاع الخاص بالمغرب يمثل نسبة 15 في المائة من مجموع التلاميذ, على المستويين الابتدائي والثانوي، في الوقت الذي كان يمثل فقط 4 في المائة قبل أزيد من 15 سنة من الآن”.

واعتبر النائب البرلماني عن “فدرالية اليسار”، في حديث مع إحاطة.ما ، اليوم (الثلاثاء) 23 يوليوز، أن التيارات المحافظة، ومن بينها العدالة والتنمية تُعد “لوبيات” للقطاع الخاص المدرسي، قائلاً: “باغيين المدرسة بالفلوس”.

وأضاف بلافرج، “جميع الدول المتقدمة تركز على التعليم العمومي وتدافع عن المدرسة العمومية، بنسبة 90 في المائة، ففي تركيا مثلا، المدرسة الخصوصية لا تمثل إلا واحد في المائة, وفي تونس 2 في المائة، وفي الولايات المتحدة الأمريكية باعتبارها دولة ليبرالية لا تمثل المدرسة الخصوصية سوى 10 في المائة، أما في المغرب فيحاول حزب “العدالة والتنمية” أن يصل بالمدارس الخصوصية من نسبة 25 إلى 30 في المائة”.

من جهة ثانية، أكد بلافريج، أنه ليس هناك طموح أو نية من أجل الاستثمار في التعليم، مشيرا إلى أن ميزانية التعليم بالقطاع العمومي تتضاحل وفي طريقها نحو الزوال, مردفا: “هادي 15 عام كانت الميزانية ديال التعليم كتمثل 30 في المائة من الميزانية العامة للبلد.

وأضاف، “اليوم تراجعت إلى 25 في المائة, غادين لاتجاه الخوصصة, في الوقت لي مكاينش شي دولة كتقدم من دون الاستثمار في المدرسة العمومية ماشي في التعليم بصفة خاصة، وطلبت في البرلمان ان يظهروا لنا وبالملموس الطموح في اصلاح منظومة التعليم العمومي، لكن دون جدوى”.

وتساءل بلافريج مستغرباً: “البارح رواندا دولة فقيرة سيفطوا قمر اصطناعي في الفضاء، هدفه الأساسي هو ربط المدارس القروية في التعليم العمومي بشبكة الانترنيت، حنا في المغرب فين هو هذا الطموح ديال المدرسة العمومية، الحكومة تتعامل مع المدرسة العمومية بالأخص في العالم القروي بحالة هي غير صدقة على ولاد الشعب”.

وأشار عمر بلافريج، إلى أن فيدرالية اليسار الديمقراطي اقترحت تعديلات في قانون المالية حول تحويل الميزانية من قطاعات أخرى إلى قطاع التعليم العمومي، لكنها قوبلت بالرفض، ثم اقترحنا مساهمات جبائية على الأغنياء كضريبة على الثروة، وكضريبة تقاعدية على الإرث على الأغنياء، بيد أنها رفضت من طرف الأغلبية الحكومية.

share post