فصل توأمين ملتصقتين في عملية معقدة (صور)

وكالات 2019-07-16 16:30:39

تحدى التوأمان الملتصقتان بالرأس، الصفا والمروة، اللتان تبلغان من العمر عامين، الصعاب من أجل البقاء على قيد الحياة بعد الولادة، وخضعتا لثلاث عمليات كبرى في مستشفى ”جريت أورموند ستريت“ في لندن.

وذكرت صحيفة ”ديلي ميرور“ البريطانية، أنه ”تم فصل الشقيقتين التوأم المولودتين بجمجمتين وأوعية دموية ملتصقة بشكل لا يصدق، بعد إجراء عملية جراحية معقدة في لندن“.

وقام الأطباء في المستشفى بإدخال طبقة من البلاستيك في رأسيهما؛ لإبقاء الدماغين والأوعية منفصلة خلال الإجراء النهائي، في وقت سابق من هذا العام.

كما غادرت الشقيقتان المولودتان في باكستان المستشفى، وقالت أمهما زينب بيبي البالغة من العمر34 عامًا، إنها متحمسة لمستقبلهما.

يذكر أن حوالي 40٪ من التوائم المرتبطة بالرأس، إما أن تولد ميتة أو تموت أثناء الولادة، بينما يموت ثلث آخر خلال 24 ساعة.

بعد سماع محنة ”الصفا والمروة“، تقدم أحد المتبرعين والذي طلب عدم الكشف عن اسمه، لدفع ثمن الجراحة، التي استغرقت أكثر من 50 ساعة، وشارك فيها 100 موظف في مستشفى لندن العالمي الشهير.

وقالت الأم زينب بيبي: ”نحن مدينون للمستشفى والموظفين، ونود أن نشكرهم على كل ما فعلوه، ونحن متحمسون للغاية بشأن المستقبل“، فيما قال المستشفى: ”لقد توفي والدهما“.

يذكر أنه قد تم تنفيذ العملية الأولى في أكتوبر من العام الماضي، عندما كان عمر الصفا والمروة 19 شهرًا، وتم الإجراء الأخير في فبراير.

واستخدم الجراحون الطباعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء نماذج بلاستيكية للجمجمتين؛ حتى يتمكنا من التدرب عليها، واستخدموا الواقع الافتراضي لإنشاء نسخة طبق الأصل من تشريح الطفلتين، وخلال الجراحة، قام الأطباء بفصل الأوعية الدموية للتوأم وإدخال قطعة من البلاستيك في رأسيهما.

كما تضمنت العملية الرئيسية الأخيرة قيام الفريق الطبي ببناء جمجمتين جديدتين باستخدام عظام الطفلتين، واستخدموا موسعات الأنسجة لضمان امتداد جلدهم إلى أعلى كل رأس.

وتتلقى الصفا والمروة الآن علاجًا طبيعيًا يوميًا بعد خروجهما من المستشفى هذا الشهر، ويعيشان في لندن مع والدتهما وجدهما محمد السادات، البالغ من العمر 57 عامًا وعمهما، كما يخضع التوأم الآن للعلاج الطبيعي اليومي كجزء من إعادة التأهيل المستمرة.

وقال جراح الأعصاب نور العويس جيلاني: ”نحن سعداء لأننا تمكنا من مساعدة الصفا والمروة وأسرتهما، لقد كانت رحلة طويلة ومعقدة بالنسبة لهم، وبالنسبة للفريق الذي يعتني بهما، من وجهة نظرنا الشخصية، كان من الرائع التعرف على الطفلتين وأسرتهما“.

يذكر أن التوائم الملتصقة نادرة جدًا، حيث تؤثر على واحد فقط من بين كل 2.5 مليون ولادة، و5 ٪ فقط منهم ملتصقان بالرأس.

share post