السطو على 20 هكتارا سلالية

إحاطة 2019-07-17 08:20:49

لم يجد أصحاب الحقوق في أرض سلالية دخلت المدار الحضري لخريبكة بدا من إرسال شكاية إلى وزير الداخلية، للاستفسار عن ملابسات تفويت سري لأرض حول إليها السوق الذي أصبح عقاره وسط المدينة.

وأفادت يومية “الصباح” في عددها الصادر اليوم (الثلاثاء)، كيف أن المجلس البلدي بدأ عملية تفويت أرض بمنطقة “أولاد جدرة”، وشرعت السلطات المحلية في وضع لوائح أصحاب الحقوق بشكل علني، قبل أن يتم إقبار الملف ووضع اليد على أرض تابعة لدوار أولاد علي من قبيلة الكفاف.

وأضافت “الصباح”، أن أصحاب الحقوق وصفوا العملية بأنها ترام على 20 هكتارا بالنظر إلى أن مسطرة التفويت المنجزة علنيا تتعلق بأرض أخرى توجد في منطقة “أولاد ملود”، ولم تتم استشارة نواب “أولاد علي”، الذين همشهم المجلس لمعرفته المسبقة برفضهم، ولم يعلموا بأمر التفويت السري، إلا عندما انتهى إلى علمهم وضع ثمن الأرض لدى الجهات الوصية بسومة لا تتجاوز 30 درهما للمتر المربع، في حين أن أرضا سلالية مجاورة اقتنتها المديرية العامة للأمن الوطني لإنشاء مركب سكني لرجال الشرطة بثمن فاق 200 درهم للمتر المربع.

وأشارت اليومية ذاتها، أن أصحاب الحقوق استنجدوا بوزير الداخلية بعدما ووجهوا بإشاعة من كواليس المجلس، مفادها أن جهات تستعملهم لتصفية الحساب مع العامل، آملين في وقف “السيبة” العمرانية التي يحظى أبطالها بحماية مشبوهة، رغم خطورة ما يقترفونه من أفعال، ليس أقلها المتاجرة في أتربة فوسفاطية مستخرجة من مقالع سرية، وبيع رخص مفبركة للراغبين في حفر الآبار، وشرعنة تجمعات سكنية عشوائية يتم فيها إنزال غرباء ومنحهم شهادات السكنى والربط بالشبكة الكهربائية.

share post